مضاعفات التهابات الكبد

مضاعفات التهابات الكبد المزمنة:

في البداية، نستطيع القول إن كثيرا ً من المرضة الذين يعانون التهاب الكبد C المزمن ولم يعالجوا، أو أولئك الذين لم يستجيبوا للأدوية الخاصة؛ فإنهم يعيشون حياة طبيعية، ولا يعانون من أية مضاعفات خطرة.
أما في الحالات التي يستمر الالتهاب فيها لمدة تتراوح 20 سنة أو أكثر؛ فإنه من المحتمل ظهور أعراض لهبوط وظائف الكبد؛ حيث غن هذا النوع من الالتهابات يسبب تليفا ً مزمناً في الكبد؛ مما يؤدي إلى تدهور وظائفها، وربما يؤدي إلى الوفاة إذا لم تتم زراعة كبد جديدة.

 

إن غالبية سرطانات الكبد ناتجة عن انتشار سرطاني من خارج الكبد، مثل الأمعاء وغيرها.

 

أما بعض سرطانات الكبد، فإنها تتكون من خلايا الكبد.

 

هذه السرطانات تسمى سرطانات الكبد الابتدائية، وهذا النوع من السرطانات غالبا ً ما يكون مصحوباً بالاتهاب الكبدي B أو C في نحو 70% من الحالات.

 

ومن الواضح أن التهاب الكبد الفيروسي يعتبر من الأمراض الخطيرة التي تصيب الكبد، والسبيل الوحيد للحد من انتشار هذه الأمراض، هو ثقافة المجتمع بطرق الحماية والوقاية من هذه الأمراض، كذلك توجد في الوقت الحالي مجموعة من العقاقير تستخدم في علاجات هذه الأمراض، ولكن بنسب متفاوتة من النجاح.

 

اليرقان

اليرقان هو تغير لون الجسم والأنسجة، وبياض العين بحيث يكون لونها ضاربا ً إلى الصفرة.

 

ويحدث ذلك بسبب زيادة كمية البليروبين؛ أي الصبغة الصفراء المائلة إلى الاحمرار في الدم.

 

ويتكون البليروبين عن طريق انحلال الهيموجلوبين، وهو صبغة في خلايا الدم الحمراء، وتنقل الكبد البليروبين من مجرى الدم، وتفرغه في الصفراء.

 

والصفراء سائل تفرزه الكبد يساعد الجسم على هضم الدهون وامتصاصها، كما يساعد في التخلص من بعض الفضلات.

 

وتفرز الكبد الصفراء على نحو دائم ومستمر؛ حيث تنتج نحو لتر منها يوميا ً، وتصب الصفراء بعد إفرازها من الكبد في أنبوب يسمى" القناة الكبدية"؛ حيث تتصل بالقناة الصفراوية الرئيسية التي تصب في الأمعاء الدقيقة.

 

ولا تصب معظم الصفراء في الأمعاء الدقيقة مباشرة، بل تدخل في الحويصلة الصفراوية، التي هي عبارة عن كيس ملحق بالقناة الصفراوية الرئيسية.

 

وتخزن الصفراء داخل هذا الكيس لحين الحاجة إليها، وبعد وصول الأطعمة الدهنية للأمعاء الدقيقة تتقلص الحويصلة الصفراوية( المرارة)، وتدفع بالصفراء إلى الأمعاء عن طريق القناة الصفراوية الرئيسية.

 

وتتميز الصفراء بهذه الخواص الهضمية؛ لاحتوائها على الأملاح الصفراوية التي تصنعها الكبد من مادة دهنية تسمى الكوليسترول، وتعمل هذه الأملاح على تكسير الكرات الدهنية إلى جسميات بالغة الصغر، تستطيع الأنزيمات الهضمية في الأمعاء الدقيقة أن تتعامل معها.

 

ثم تلتصق الأملاح الفراوية بالدهون، التب تم هضمها لبعض الوقت؛ حتى تزيد معدل امتصاص جدران الأمعاء لهذه الدهون.

 

كما تساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، وهي فيتامينات أ، د، هـ، ك.

 

وتعود معظم الأملاح الصفراوية إلى الكبد عن طريق الدم، وتحتوي الصفراء على مختلف فضلات الجسم، التي تصبح جزءا ً من البراز في نهاية الأمر.

 

ومن بين تلك الفضلات، الصبغة الصفراء التي تغير لون الجسم وبياض العين إلى اللون الأصفر، وتعرف هذه الصبغة باسم البليروبين.

 

وتتحد الصبغة الصفراء بالمواد الكيميائية القابلة للذوبان في الدهون داخل الكبد؛ لتكوين مادة تصب في الصفراء.

 

وتستمد الصفراء لونها الذي يتفاوت بين البني والأصفر المائل للخضرة من هذا العنصر. وتشتمل الفضلات الأخرى التي توجد بالصفراء على فائض الكوليسترول. وبعض السموم التي تفصلها الكبد من مجرى الدم.

 

وعليه؛ فإن اليرقان ينتج إما من الكمية الزائدة للبليروبين، أو الإفراغ المنخفض للصفراء.

 

يعد اليرقان مرضا ً، وإنما يكون عرضا ً لأمراض عديدة، ويطلق أحيانا ً على اليرقان الذي يصيب الكلاب والضأن والحيوانات الأحرى الصفراء.

 

ويحدث اليرقان من الانحلال الزائد لخلايا الدم الحمراء، الذي يتسبب في ازدياد تركيز البليروبين في الدم.

 

كما يحدث اليرقان الكبدي عندما تكون الكبد مصابة، كما هو الحال في التهاب الكبد الوبائي، ومن ثم لا تستطيع الكبد أن تفرز الصفراء الكافية؛ وبالتالي يتجمع البليروبين في الجسم، ويسبب اليرقان. ويتسبب انسداد قنوات الصفراء في اليرقان الانسدادي، وقد تتسبب حصاة المرارة في هذا الانسداد.

 

وهناك أطفال كثيرون يولودون، وهم مصابون باليرقان الفسيولوجي، الذي يحدث في حالة عدم تمكن الجسم من معالجة كل البليروبين الذي يفرزه. وتختفي هذه الحالة في معظم الأحيان خلال أسبوعين من الولادة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على جوجل بلس