كيفية انتشار التهاب الكبد

كيفية انتشار التهاب الكبد بأنواعه المختلفة:

التهاب الكبد A: يعتبر هذا الفيروس المسبب لهذا الالتهاب من أمراض الطفولة، وينتقل من شخص إلى أخر.
ويوجد الفيروس المسبب لهذا الالتهاب بصورة مكثفة في البراز. لذلك؛ فإن عدم العناية بالنظافة بعد استعمال الحمام، وعدم غسل الأيدي بصورة جيدة؛ يسبب انتقال هذا الفيروس من شخص لآخر.
كذلك، فإن تحضير الطعام عن طريق أشخاص مرضى ومصابين بهذا الفيروس يقوم بنقل الفيروس في الأطعمة المختلفة.

 

وعليه؛ فمن الطبيعي انتشار هذا الوباء في حضانات الأطفال.

 

التهاب الكبد B: ينتقل الفيروس B المسبب لهذا الالتهاب عبر عدة طرق مختلفة، وليس عن طريق الأغذية؛ حيث ينتقل – على سبيل المثال – عن طريق نقل الدم الملوث، أو التعرض لإفرازات الجسم.

 

ومن المؤكد وجود الفيروس في جميع إفرازات الجسم المختلفة؛ ونتيجة لذلك ينتقل الفيروس بين مدمني المخدرات الذين يشتركون في استخدام أداة واحدة( إبر الحقن)، كذلك بين الأشخاص بعد عمل الوشم، أو ثقب أجزاء من الجسم بأدوات ملوثة وغير معقمة.

 

ويعد الاتصال الجنسي طريقا ً آخر لنقل فيروس الكبد B؛ ولذا فإن الأمهات الحاملات للفيروس يقمن بنقل الفيروس المذكور إل الأطفال حديثي الولادة. لذلك، فإن على الطبيب المختص أن يقوم بفحص جميع النساء الحوامل؛ للتأكد من خلوهن من الفيروس المذكور، ومعالجة الأطفال بعد الولادة للأمهات الحاملات للفيروس B.

 

التهاب الكبد C: ينتقل الفيروس المسبب لهذا الالتهاب عن طريق إفرازات الجسم، وعليه فإن إعادة استعمال إبر الحقن بين الأشخاص، وثقب أجزاء من الجسم باستخدام أدوات ملوثة؛ كلها تؤدي إلى الإصابة بهذا الالتهاب المزمن.

 

كما توجد بعض الدلائل العملية على انتقال هذا الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي، إلا ان هذه الوسيلة تعد نادرة، ولا تعد من الوسائل المهمة لانتشار الفيروس C، أيضا ً فإن انتقال الفيروس من الأم إلى أطفالها غير مؤكد في الوقت الحالي، ولا يحدث كما هو الحال بالفيروس الكبدي B.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على جوجل بلس