الكركم وعلاج التهاب الكبد

الكركم لعلاج التهاب الكبد:

إن الكركم مضاد قوي للأكسدة وللفيروسات وللالتهابات وللسرطان، فضلاً عن أنه يتمتع بخصائص خافضة للكوليسترول، وينصح العلماء به لعلاج مرضى التهاب الكبد الوبائي( c)؛ فقد أظهرت الدراسات أن الكركم أكثر فعالية من خلاصة الشاي الأخضر في تثبيط التلف الفيروسي لخلايا الكبد، وذلك بعد أن ثبتت قدرته على تحفيز الانتحار الذاتي المبرمج للخلايا السرطانية.

 

وقد توصل الباحثون أيضا ً – بعد دراسة العناصر الطبيعية التي تشجع الانتحار الذاتي للخلايا الخبيثة وتطويرها، كجيل جديد من أدوية السرطان، مثل: السيلينيوم، وفيتامين( أ)، والشاي الأخضر، وفيتامين( د 3) – إلى أن مادة" الكوركومين" – وهي خلاصة مضادة للأكسدة – مستخلصة من بهار الكركم ذي الخصائص الصحية المتميزة.

 

ويرى الباحثون أن على مرضى السرطان أن يتعاطوا ما بين 2000 و 4000 مليجرام يوميا ً من خلاصة الكوركومين، مع وجبة غنية بالمغذيات؛ حيث تعمل هذه المادة على تجديد وظائف الكبد وحمايتها من الأمراض التي تصيبها.

 

الأضرار الجانبية للكركم

وبالرغم من هذه الفوائد الكثيرة؛ التي ذكرناها للكركم؛ فإنه يجب علينا – من باب الأمانة العلمية – أن ننبه إلى أن له أيضاً أضراراً جانبية، يجب على مستعمله الالتفات إليها والحذر منها، وهذه الأضرار هي:

1- أنه قد يسبب بعض الآلام في المعدة؛ لذ يجب على المريض عدم الاستمرار في استخدام الكركم لأكثر من ستة أسابيع، وعدم زيادة الجرعة العادية.

 

2- قد يتعرض الشخص عند تناوله للكركم لبعض الآلام في المرارة، وذلك إذا كان هذا الشخص مصاباً بحصى فيها.

 

3- كما يجب على الأم الحامل عدم استخدام الكركم للعلاج خلال مدة الحمل.

 

تداخلات الكركم مع أدوية أخرى

يجدر التنبيه إلى ضرورة عدم استخدام مستحضرات الكركم، مع الأشخاص الذين يستعملون أدوية كيميائية أو عشبية، وبالأخص الأشخاص الذين يسخدمون الأسبرين، أو الورفارين، أو أي مستحضر ضد التخثر، وكذلك أدوية الضغط.

 

لكن لا بأس من استعمال الكركم مع الأكل كمادة مُنهكة، أو كمادة صابغة.

 

وصفات للعلاج بالكركم

ولا يسعنا بعد التنظير إلا الإرشاد إلى التجريب؛ ففي ذلك المنفعة والإفادة. ومن ثم، فبعد أن أسهينا في عرض فوائد الكركم وخصائصه؛ فإنه لم يبق لدينا إلا أن نقدم لك – عزيزي القارئ – من خلال ما يلي وصفات قيمة للعلاج بالكركم، نسأل الله أن تنتفع بها تمام الانتفاع، والله الموفق ومنه السداد، وإليه يرجع الأمر كله.

 

علاج أوجاع المفاصل: والكركم ذو فائدة كبيرة لعلاج المفاصل؛ حيث يؤخذ قدر ملعقة صغيرة من الكركم مع كوب ماء أو لبن.. كما يمكنك تناول مستحضرات الكركم المحتوية على بُدرة الأعشاب.

 

علاج التهاب وإصابة العضلات: وللكركم تأثير فعال في مقاومة التهابات وإصابات العضلات؛ حيث يمكنك تناول بُدرة الكركم، مع إضافتها إلى الأغذية كالبيض والحساء. ويمكنك كذلك تناول كبسولات بُدرة الكركم، بالجرعة المقررة، وستجدها مفيدة إن شاء الله.

 

علاج الإكزيما والجرب وبعض الفطريات؛ التي تتكون بين أصابع القدمين.

 

أما بالنسبة للاستعمالات الخارجية للكركم، فإن مسحوقه يُستعمل لعلاج الجروح الحديثة، وبالنسبة للسعات الحشرات، فإنه يمكن معالجتها بسهولة؛ عن طريق استعمال مرهم محضر من مسحوق الكركم مع الفازلين، من خلال دهن الجزء الذي تعرض للسع، ويستعمل نفس المرهم لعلاج مرض القوبة الجلدي، وكذلك الكلف، وبعض البقع السوداء في الوجه والرقبة.

 

وصفة لزيادة كفاءة الأنسولين: قم بتناول الشاي المثلج( ICE TEA) مع تزويده بالأعشاب المفيدة لمرض السكر؛ وذلك بإضافة كمية بسيطة من الكركم إلى براد الشاي، وينقع به لمدة عشر دقائق، ثم يُصب الشاي على قطع الثلج داخل الكوب؛ لتناوله مثلجا ً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أضفنا على جوجل بلس